لجنة التحوّل الرقمي تطلق تقريرًا عن التحول الرقمي الوطني للعام 2019

بتوجيه ودعم مباشر من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، أطلقت اللجنة الوطنية للتحوّل الرقمي، تقرير التحوّل الرقمي الوطني لعام 2019، وألقى التقرير الضوء على أهم إنجازات التحوّل الرقمي في المملكة العربية السعودية حيث يعدّ التحوّل الرقمي ممكّناً رئيساً لتحقيق رؤية المملكة 2030 لوطن طموح مجتمعه حيوي واقتصاده مزدهر.

ويساهم التقرير في إبراز الجهود المميزة للجهات الحكومية التي تضافرت في تفعيل المبادرات والإنجازات الرقمية في مختلف القطاعات من خلال تبنيها للتحول الرقمي بمختلف مجالاته مساهمةً في خلق فرص عمل رقمية مستدامة وتسريع التحوّل الرقمي عبر مختلف القطاعات، إلى جانب الاعداد للمرحلة القادمة من النمو وزيادة المحتوى المحلي وزيادة مساهمة الاقتصاد الرقمي في الناتج المحلي الإجمالي.

وقد اشتمل تقرير التحوّل الرقمي الوطني لعام 2019 على مجموعة من الإنجازات والمبادرات المتميزة في جميع القطاعات ومن أبرزها: في قطاع الحكومة الذكية، حيث تم تنفيذ أكثر من 26 مليون عملية على منصة "أبشر" بوفر مالي يقدر بـ 15 مليار ريال سنويًا، وأكثر من 44 مليون عملية تم تنفيذها في خدمة "النفاذ الوطني الموحد". أما على صعيد الخدمة المدنية فقد استفاد أكثر من 3 مليون مواطن من الخدمات الإلكترونية المقدمة على المنصة كما تم تقليص وقت إجراءات نهاية الخدمة لـ 48 ساعة. كما تم تسليم أكثر من 3 مليون شحنة عبر العنوان الوطني.

أما في قطاع العدل، فقد تم تحقيق مفهوم محكمة بلا ورق من خلال 75% خفض لاستخدام الورق وبـ 179 محكمة مشغلة للنظام الإلكتروني.

أما في قطاع الصحة الرقمية، فقد تم حجز أكثر من 36 مليون موعد على منصة "موعد"، وتم تسجيل أكثر من 11 مليون من سكان المملكة في "الملف الصحي الموحد". وفي قطاع التعليم الرقمي، تم حفظ أكثر من 36 مليون شهادة على نظام "نور". وفي قطاع الثقافة والسياحة الرقمية، تم إصدار أكثر من 200 ألف تأشيرة إلكترونية من منصة التأشيرة السياحية. أما في قطاع البنية الرقمية فقد تم تغطية 3 مليون منزل بالألياف الضوئية، وأكثر من 300 ألف منزل بشبكات النطاق العريض اللاسلكية. كما حصدت المملكة نتاج هذه المنجزات بتقدم ملحوظ في المؤشرات الدولية حيث كانت المملكة الأكثر تقدمًا وإصلاحًا حسب تقرير سهولة ممارسة الأعمال، كما حلّت المملكة في المرتبة 3 عالميًا لأكبر شبكات الجيل الخامس، ومن بين دول العشرين حققت المملكة المرتبة الثانية في تحرير النطاقات الترددية. كما ارتفع تصنيف المملكة في مؤشر بدء وممارسة العمل التجاري في تقرير البنك الدولي من المرتبة 141 الى المرتبة 38 عالميًا، كما حققت المملكة المرتبة 3 بين دول G20 في الحوكمة التقنية واحتلت مدينة الرياض المرتبة 30 للمدن الذكية والمستدامة حسب تقييم منظمة الأمم المتحدة.

كما حققت المملكة المرتبة الـ 13 عالميًا في متوسط سرعة الإنترنت لتصبح سرعة الإنترنت المتنقل 50.80 ميجابايت/ثانية، فيما حققت سرعات تحميل الإنترنت الثابت في المملكة 50.68 ميجابايت/ثانية.

تحميل التقرير